العمل الحر

“كريم جبران” مخرج أفلام من نوع خاص

كريم جبران: مؤلف ومخرج أفلام قصيرة وسلسلات درامية وفكاهية، بدأ مسيرته من شبكة “اليوتوب”، بإمكانيات بسيطة فصنع الفرق!

حبه للكاميرا مند الصغر، وقراءته للقصص جعله يعود بالذاكرة إلى ذلك الحلم الذي ظل يطارده ليتحقق..البداية كانت بتصويره لأول فيديو بكاميرا الحاسوب المكتبي، تحدث أمامها وعبّر عن أفكاره..بعد ذلك وجد نفسه يكتب سناريو بعد الآخر حتى فاقت قصصه الـ 70 قصة..أدمن مشاهدة الأفلام كل يوم بمعدل فيلمين في اليوم من السينما الأمريكية والهندية مرورا بالأفلام الفرنسية.

شغفه هذا دفعه إلى أن يتساءل؟ لماذا لا أكون أنا..لماذا لا أكون أنا صانع هذه الأفلام؟!

بطريقة أو بالأخرى أراد إلا أن يحقق حلمه. مكان العرض موجود، إنه موقع “يوتوب” لكنه لم يكن يملك كاميرا إحترافية..إشترى أول هاتف له وبدأ مع أصدقائه تصوير بعض الفيديوهات التي كانت تظهر بشكل سيئ للغاية إذا ما قورنت بأخر أعماله اليوم!

“الإبداع في جيبك، إنه هاتفك! فقط إبدأ” – كريم جبران

بعد هذه التجربة قام بإقتناء كاميرا بإمكانيات مقبولة نوعا ما ليبدأ في تطبيقه لتلك السناريوهات التي ألّفها. ولتظهر فيديوهاته بشكل إحترافي فقد عمد إلى الإعتكاف أمام حاسوبه ليتعلم “المونتاج” عن طريق “التعليم الذاتي – MOOC” من خلال فيديوهات ودروس تابعها بكل إنتباه وطبقها بروّية.

القصة طويلة..فلسنا هنا بصدد كتابة سيناريو آخر أو سيرة ذاتية لنجم مشهور، “كريم جبران” بكل بساطة هو ذلك الشغف الذي تحول إلى إبداع بما أتيح له من إمكانيات.

يقول عن نفسه أنه لم ينجح بعد وإنما هو في بداية طريقه نحو النجاح، رغم أنه صنع لنفسه إسما وجماهير من الشباب في مثل سنه، ليكون قدوتهم..ورسالته لهم تقول: “لكل منا طاقة دفينة في داخله فقط يجب علينا أن نوجد لها منفداّ حتى نخرجها للوجود و ذلك عبر الهواية التي نحبّها.”

  • من بين أفلامه القصيرة والإحترافية التي لاقت إستحساناّ كبيراّ لدى المشاهدين “أمك باب جنتك”

  • أما السلسلات الأكثر شعبية فكانت ضمن السلسلات الفكاهية وهما سلسلتي “حياتو فشكل” و “جانا الملل”

حياتو فشكل:

“حياتو فشكل” أي “حياته من نوع خاص” هذه السلسة تتمحور حول شخصية سادجة تعيش حياتها بعشوائية، هذه السّداجة دائما ما توقِع البطل الفاشل في المشاكل التي لا تخلو من الفكاهة. يجسد الشخصة “الطيب محي الدين” الملقب بـ “الجزيرة”.

جانا الملل:

“جانا الملل” أي “نشعر بالملل” سلسلة تصور معاناة زوجين من الروتين اليومي الذي يشعرهما بالملل، يخرجان إلى الشارع لتغيير نمط حياتهم للأفضل لكن تكون الكارثة دائما! بطلا القصة هما “أنس مشتي” و “زينب الطويل”.


“الجماهير المغربية” تحب الفكاهة كما يحبها كل المخلوقات البشرية، لذا قام “كريم جبران” بإطلاق مبادرة سمّاها “جولة حياتو فشكل” والتي يقوم من خلالها بزيارة المدن المغربية الصغيرة لتقريب السينما من المغاربة وعرض سلسلة “حياتو فشكل” كاملة في صالات العرض المتوفرة في تلك المدن – الجامعات، المسارح، دور الثقافة –

* بدأت “جولة حياتو فشكل” مند يناير/2016 لتجوب العديد من المدن المغربية ولتنتهي في شهرأبريل/2016 ، وستبدأ “جولة جانا الملل” في يناير/2017 لنشر الإبتسامة، على وجوه أصحاب القلوب الطيبة. ليكون عنوان هذه الجولات بكل بساطة “فقط شاهد، وإضحك”

Rami Yusuf

مدون مستقل، مسوق..المؤسس الشريك لمجلة "تك" الإلكترونية، مهتم بعالم ريادة الأعمال، العمل الحر، والايف ستايل

اضافة تعليق

اضغط لاضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان