تقنية

سعد الفقيه مؤسس شبكة “سوشل بالز”

ضمن إطار البحث الدؤب على مشاريع عربية رائدة وصاعدة وجدنا اليوم مشروع وصل صيتة إلى شبكات عالمية منها رويترز وغيرها من الشبكات العالمية والعربية ولم يقتصر الامر على ذلك بل يسعى مؤسس الشبكة التي تدعى سوشل بالز الى منافسة الفيس بوك.

السؤال الذي يطرح نفسة في ظل تقاعس الدعم العربي وفي ظل دعم الفشل المحاط بالشباب العربي هل سيرى النور ويستمر على نجاحة ام سيسعى العرب الى تدميرة كما دمر مشاريع قبلة , ام ستتبناه كما هي العادة شركات اجنبية كبرى ؟ هذة الاسئل سيجيب عنها الزمن .

بالنسبة لمعرفتي بالاخ : سعيد الفقية مؤسس الموقع اجد بان الشباب يعرفون جميع الاسئلة التي ذكرت ويعرفون الاجابة لها ويسعون الى كسر كل قاعدة تدعوا للاحباط والفشل وهم قد قاموا بالفعل في عمل مشروع يطمحون منافس اكبر شبكة في العالم ومشوار الالف ميل يبدء بخطوة .

قمنا في مجلة تك الإلكترونية بعمل مقابلة خاصة مع سعيد الفقية المدير التنفيذي والمؤسس لشبكة سوشل بالز وهذا نص المقابلة:

“سوشل بالز” منصة تواصل إجتماعي تعتمد على إهتمامات المستخدم مع الأصدقاء والمجتمع..يمكن للمستخدمين في جميع أنحاء العالم مشاركة مختلف الثقافات والتقاليد، الحياة الإجتماعية…وذلك من خلال توفير صفحات بتصنيفات مُخصصة في مجالات مختلفة: المهندسين، المصممين، رواد الأعمال، الرياضة، التكنولوجيا…والغرض منها هو جمع ذوي الإهتمامات في منصة واحدة لتبادل المعرفة والحصول على المعلومة بشكل سهل ومرن..كما تساهم منصة “سوشل بالز” في تقديم الفُرص الوظيفية للباحثين عن وظيفية والشركات التوظيفية عن طريق تصنيف خاص: “الفُرص الوظيفية”
1) نبذة عن مشروعكم وكيف اتت الفكرة ؟

بعد العمل والتحري والإستطلاعات فيما هي تلك المشاكل والصعوبات التي تواجة مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي الأخرى أستشعرناها في كيفية الحصول المستخدم على المعلومة بشكل دقيق وسهل حسب نوع الاهتمام الاجتماعي الشخصي وماوصلنا إليه هو إفتقار هذه المواقع إلى هذه الخاصية في تقديمها مما يجعل جميع مصادر المعلومات متاحة للمستخدم في شبكة واحده ..

فـ”سوشل بالز”: شبكة تواصل إجتماعي مبنية على إهتمامات المستخدم فيمكن للمستخدم من مشاركة أفكارهم ولحظاتهم وإهتماماتهم ومختلف الثقافات، التقاليد، الحياة الاجتماعية وكل شي، لجمعهم في منصة واحده لتبادل المعرفة بسهولة تامة بين المستخدمين على مسار واحد ..

والتي تتميز بهِ المنصة هو توفر صفحات التصنيفات المُخصصة لِكُل المجالات مثل صفحات: المهندسين، المصممين، رواد الإعمال، الرياضة، التكنولوجيا، التصوير الفوتوغرافي، السياسة، الإدارة، والعديد من المجالات التي يتهم بها المستخدم في حياة الإجتماعية, والغرض منها هو جمع ذوي الإهتمامات من جميع أنحاء العالم في هذه المجالات في مكان واحد لنشر المعرفة وتطوير ثقافتهم أيضاً يمكنهم إستخدام هذه التصنيفات كمراجع أسياسية لمصدر معلوماتهم في شتّى المجالات ..

بالإضافة إلى ذلك تساهم شبكة سوشل بالز في توفير فُرص وظيفية للشباب العربي عن طريق تصنيف “الفرص الوظيفية” حيث يمكن للباحث عن الوظيفة من إيجاد منشورات وإعلانات تخص الوظائف الخالية ليتمكن من التقديم لوظيفة تناسب مهاراتة وخبارتة العملية والعلمية .. ايضاً تمكن للباحثين عن موظفين من إيجاد الموظف المناسب عن طريق هذا التصنيف وزيارة بروفايلة الخاص الذي تم إنشاءة وتزويدة للباحثين عن الوظيفة كنموذج “السيرة الذاتية” يسهل لشركات الباحثة عن الموظفين من معرفة جميع معلوماته والإتصال معه بشكل مباشر ..

2) عند بدئكم للمشروع من كان الممول الرئيسي لها ؟

تمويل المشروع تمويل ذاتي من مالك المشروع ..

3) هل هناك اشياء قادمة وماهي نظرتكم المستقبلة ؟
هناك افكار واستراتيجيات كثيرة سوف تطرأ على الشبكة بشكل دوري و أحد اهدافنا هو خلق بيئة إفتراضية جديدة للتواصل الإجتماعي ..

4) ماهي العقبات التي تواجه المشاريع العربية ؟

من أبرز العقبات التي تواجة المشاريع العربية الدعم وقلة المخاطرة من أصحاب المشاريع في المُضي قدماً بالمشروع ..
أتكلم عن الدعم من الناحية المعنوية وتوفير لهم التسهيلات وإمكانيات البيئة الخصبة لتحسين المشروع وتطويرة بشكل دوري ومستمر ..

5) نصيحة توجهونها للشباب العربي ؟

نصيحتي لكل شاب عربي بأن يثق بنفسة ويُقدم على البدء بمشروعة الخاص وتحمل المخاطر المحفوفة بذلك .. فكفى تذمراً منتظراً وظيفة حكومية تحصر وتُميت الإبداع والطموح الداخلي والروتين المُمل “فإبدأ بتحقيق طموحك”..

نادر الكينعي

نادر الكينعي

تخرج من جامعة كوفنتري مع درجة البكالوريوس في هندسة البرمجيات، وماجستير في نظام معلومات الإدارة؛ وأنا الآن اناقش رسالتي في الدكتوراه في جامعة العلوم الاسلامية الماليزية
مؤسس شبكة التواصل الاجتماعي تاج الاسلام وشبكة Zcholar والمدير التنفيذي لهما واعمل في العديد من مشاريع ريادة الاعمال

تعليقات

اضغط لاضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان