العمل الحر تسويق

كيف تبدأ كمسوق بالمحتوى؟

أول الأمر كان عندما بدأت موجة التدوين كان هناك الكثير من المدونين الذين يكتبون الكثير من النصوص، فبعد أن أصبحت المنابر الإعلامية الورقية تتضاءل، بدأت المجلات والصحف الإلكترونية تتزايد و ترادف هذا التزايد مع كثرة النصوص التي لا فائدة تذكر منها، فقط كلمات دون معنى!

بعد هذه المرحلة تماما بدأ عصر جديد، عصر “التدوين الحر ” حيث ستعود الجودة من جديد مع الكلمات المفتاحية الجيدة، وهذا ما سيجعله مصدرا للعائدات المالية رغم صعوبة الوصول إلى تلك المرحلة بالنسبة للمدونين المبتدئين.

أما في المرحلة الآنية التي وصل إليها التدوين، فقد وجد لنفسه مخرج التسويق بالمحتوى الذي يعتبر إحدى أهم الإستراتيجيات التي تجمع جودة المنتوج مع العائد المادي الجيد.

فإذا ما كنت تريد أن تكون أحد المدونين المحترفين في مجال التسويق بالمحتوى فربما عليك بهذه الخطوات الست:

 

  1. من الجيد لك أن تكتب في كل المجالات،ولكن التخصص في مجال معين أفضل بالنسبة للكتابة بالمحتوى إذ يجعلك ، تبني معرض أعمالك الخاص portfolio، وتثبت تواجدك في مجال معيّن.
  2. في هذا المجال بالضبط ، يعتبر المتابعين لك قيمة كبيرة وإضافية لك إذ أن من يشتري خدماتك سيسألك على مدى الإقبال عليها، بالإضافة إلى أن المتابعين يتحلون في كثير من الأحيان إلى مستهلكين لخدماتك، وهذا من خلال الدعاية لمنتوجاتهم  بواسطة المحتوى.
  3. لتحصل على المزيد من العمل، سوق لنفسك مع كل منتوج تصنعه، شارك عملك مع المدونين الكبار واكتب بعض المقالات المجانية في مدوناتهم ولن يعترضوا أبدا.
  4. كما قلنا سابقا فإن التخصص في مجال معين سيجعلك تستهدف الشركات وأصحاب الأعمال في ذلك المجال وبالتالي بعض من الدخل المنتظم، مثال ذلك إن كنت كاتبا في مجال الطعام، فيمكنك كتابة مقالات عن المطاعم في مدينتك بمقابل، وحتى يمكنك عرض منتوجات تستعمل في الطعام في جانب المقالات كبنرات إعلانية.
  5. إعرض مقالتك على الناشرين في نفس مجالك، وحاول أن تبيع لهم مقالتك، فبعضهم تأتيه عروض كثيرة ويحتاج إلى من يكتب له.
  6. حاول دائما أن تكون قريبا سواء من الكتاب أو العملاء، فهاذان الإثنان لا ينفصلان، ويتوجدان دائما في مجتمعات مخصصة سواء كان العملاء كتابا مثلك أو مسوقين فإنهم يحتاجون دائما إلى التواصل والتعاون فيما بينهم.

*وكنصيحة أخيرة أنت الأن لست مجرد مدون هاو، أنت شركة إعلام بتقنيات حديثة توقف عن التفكير كشخص يكتب وفكر كشخص يقوم بالدعاية لنفسه ليكسب مالا و يقدم منتوجا فائق الجودة، سوق لنفسك ولمنتوجك لتستمر للأمام.

موسي إبراهيم

موسي إبراهيم

مدون تقني ، أدير مجموعة مواقع ، مصور فوتوغرافي ومهتم بالتقنية وأخبارها وخاصة المحتوى والتقنيات الجديدة ، أسعى إلى العمل في منظومة محتوى عربي مفيذ مدون مستقل، والمؤسس لمجلة الفديو shahidtub.com الإلكترونية، والمؤسس الشريك moussiac.com الإلكترونية، مهتم بعالم ريادة الأعمال، مسوق ومدير تواصل إجتماعي. خبرة في مجال تنظيم تنسيق وتعبئة المحتويات وإدارة المشاريع الإلكترونية.

تعليق واحد

اضغط لاضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان