العمل الحر

للمستقلين: كيف تتجنب ضغوط العمل وتزيد من إنتاجيتك؟

عليك “كمستقل” أن تعرف جيدا قدراتك وحدودك بالعمل وما يمكنك إنجازه خلال فترة العمل المتفق عليها مع العميل، ومدى قدرتك على زيادة أو إنقاص المهام حسب العوامل الخارجية المحيطة بك: واضعا بعين الإعتبار الوقت، الظروف الإستثانية، جودة الخدمة، وأخيرا الإلتزام بموعد التسليم.

 

تجنبا للوقوع في “ضغوط العمل” ننصحك بإتباع النصائح التالية: 

 

  • أنت تتكم، “أنت مدير نفسك!”

في “العمل الحر” أنت مدير نفسك، وأنت من تحدد الوقت المناسب للعمل، ووقت التسليم. لذا ينصح دائما أن تأخد الوقت الكافي لتنفيذ طلبات العملاء، لكي لا تضطر للعمل تحت الضغط الذي قد يسبب لك الإرهاق والملل.

 

  • خد وقتك الكافي لـ “تنفيد طلبات العملاء”

قد تحدث ظروف إستثنائية أثناء عملك، تستهلك وقتا كبيرا من الوقت المتفق عليه مع العميل، كإنقطاع الكهرباء، أو إنقطاع الإنترنت أو حدوث مشاكل في الحاسوب وغيرها، لذا عليك دائما التفكير في هذه الظروف وتضعها بالحسبان، حتى وإن كانت الأمور تبدو طبيعية بالنسبة لك ولا توحي بوجود أية مشاكل. فيجب عليك أن تضع بعض الوقت تحسبا لأي طارئ.
عادتا ما تظهر لك بعض المشاكل الجانبية أثناء تنفيد الطلب والتي قد تعطلك عن المهام الأساسية، حاول أن تعمل على تأجيلها لحين الإنتهاء من المهام الأساسية المطلوبة، حتى تضمن أن هذه المهام تم تنفيذها على أكمل وجه، فالمهام الثانوية قد يتم حلها بشكل سريع ومتتالي على عكس المهام الأساسية قد تحتاج منك قدرا كبيرا من الوقت والتركيز.

 

  • إحرص على تقديم “خدمة عالية الجودة”

قد تنتهي من أعمالك قبل الموعد المحدد للتسليم، لا تترك العمل وتبدأ في عمل آخر أو تبدآ في إستلام عمل جديد. بل حاول قدر المستطاع أن تحسن من جودة الخدمة وتبحث عن بعض الأخطاء التي قد لاتظهر لك للوهلة الأولى، حاول إصلاحها، وضع اللمسات الأخيرة على الخدمة لتقدمها بشكل إحترافي.
إذا رأيت أنك إنتهيت من تقديم الخدمة على أكمل وجه، وبجودة عالية، حاول تقديم شيء إضافي مع الخدمة المطلوبة كهدية للعميل لكي تكسب ولاءه، فالعملاء يحبون دائما الأشياء المجانية.

 

  • إحرص على أخد “فترة راحة كافية”

عندما تتوصل بأعمال جديدة، إحرص تماما على أخذ فترة راحة بينهما ولا ينصح مطلقاً بأن يتم تنفيذ الأعمال بشكل متتالٍ إلا إذا كانت هذه الأعمال لا تستغرق منك مجهودا ووقت كبيرين. فالقيام بتنفيذ الأعمال بشكل متتال قد يصيبك بالإرهاق والملل مما قد يؤثر سلبا على أدائك ويؤدي إلى استنزاف طاقتك.
تذكر أن العميل يهتم كثيرا بموعد التسليم وأي تأخير عن الموعد المحدد قد يؤثر سلباً على تقييمه النهائي للخدمة.

 

  • إهتم بـ “مساحة عملك الخاصة”

للحصول على أفضل النتائج في عملك إهتم بـ“مساحة عملك الخاصة”. عليك أن تتأكد من ملائمة هذا المكان وجاهزيته للحالات الحرجة أو لضغط العمل أو حتى لتنفيذ أدق الخطوات طوال الوقت، تأكد من توفر تغطية أنترنيت جيدة وجهاز ملائم وتوفر الأدوات والبرامج اللازمة للعمل بأريحية وإنتاجية.

توفر النباتات في“مساحة عملك الخاصة” يساعدك على التخلص من ضغوط العمل وزيادة إنتاجيتك فالنفس البشرية تريحها المناظر الطبيعية. إذ أظهرت الدراسات أن النباتات تساعد على الحد من التوتر، وامتصاص إشعاعات أجهزة الحاسوب، وزيادة الإنتاجية، وتحسين الهواء.

 

برعاية: كروة

Rami Yusuf

مدون مستقل، مسوق..المؤسس الشريك لمجلة “تك” الإلكترونية، مهتم بعالم ريادة الأعمال، العمل الحر، والايف ستايل

اضافة تعليق

اضغط لاضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان