أسلوب حياة تقنية

تطور خدمات الترجمة عبر الانترنت

تطور خدمات الترجمة عبر الانترنت

تطور العصر و اصبحنا في عالم يدور في فلك الشبكة العنكبوتية و أصبحت تلك الشبكة ليست مصدر تواصل فقط بل أصبحت مصدر ترفيه و مصدر للحصول على الخدمات بكل يسر واريحية و بجودة مختلفة وتكاليف اقل عما كان سبق .. من ضمن الخدمات التي أصبحت متوفرة على الانترنت خدمة الترجمة المعتمدة مثل خدمات ترجمة عقد زواج و ترجمة المقالات

هناك أنواع كثيرة من الترجمة لا يمكن حصرها في هذه السطور، ولكن لسهولة الفهم يمكن تقسيم هذه الأنواع إلى قسمين رئيسين هما: الترجمة الأدبية وهي الكلاسيكية الحرفية. الترجمة العلمية وهي الترجمة الفنية الموضوعية بأنواعها.

الترجمة محرض ثقافي يفعل فعل الخميرة الحافزة في التفاعلات الكيماوية، إذ تقدم الأرضية المناسبة التي يمكن للمبدع والباحث والعالم أن يقف عليها ومن ثم ينطلق إلى عوالم جديدة يبدع فيها ويبتكر ويخترع. هذه الأرضية تصنعها الترجمة بما توفره من معارف الشعوب الأخرى التي حققت تراكماً عبر التاريخ يمكنها من دفع النخبة الفكرية من النقطة التي بلغتها الثقافة البشرية وليس من الصفر، وكذلك بما تقدمه من نماذج وأساليب تمكنت الشعوب السابقة من إيجادها عبر كفاحها المتواصل والمستمر لتحسين العقل البشري وتطوير المعرفة لدى الإنسان. ‏

لدور الأساسي الذي تقوم به الترجمة نراه واضحاً من خلال النظرية التي تقول: إن للحضارة أطواراً ومراحل، وإن لكل طور ومرحلة شعباً من الشعوب يحمل مشعل الحضارة، تماماً كما في سباق الماراثون، إذ ليس باستطاعة أي شعب أن يحمل هذا المشعل إلى الأبد… بل هو يأخذه من شعب سابق ويسلمه إلى شعب لاحق… يأخذ ويعطي… مستفيداً من مجمل الإنجازات التي توصلت إليها الشعوب الأخرى قبله… ناقلاً ما وصل إليه وما استطاع أن يطوره إمكاناته الذاتية إلى ما بعده… وعملية النقل هنا تعتمد اعتماداً رئيسياً على الترجمة. فعلوم الكلدان وإنجازاتهم في الحساب والفلك لم تضع هباء، بل انتقلت إلى مصر. وفلسفة الإغريق وحكمتهم وجدت نفسها بحلة جديدة بين أيدي العرب، وهكذا جبر الخوارزمي وكيمياء ابن حيان وبصريات ابن الهيثم… مشعل ينتقل من يد إلى يد.‏

من هنا من المتوقع ان انتشار خدمات الترجمة عبر الانترنت سيكون هناك نقاط من التلاقي والتواصل بين مقدم وطالب الخدمة مما يسهم في اثراء عملية الترجمة والمحتوى

2ech mag

2ech mag

مجلة تك: مجلة إلكترونية متخصصة بعالم ريادة الأعمال التقنية والمشاريع العربية المميزة.

اضافة تعليق

اضغط لاضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اعلان